Friday, June 13, 2008

خطاب الى أهالي منطقة المحرق ( أرفعوا أصواتكم .. وطالبوا بحقوقكم )


منع من النشر في الصحف المحلية بمملكة البحرين

خطاب الي أهالي منطقة المحرق الكرام
( أرفعوا أصواتكم ... وطالبوا بحقوقكم )

لقد أستشرى الفساد وطال في المدينة الوادعة ذات التراث العربي الأصيل ، منبع العلم ، وميلاد المفكرين والمناظلين أصحاب العقول السليمة ، والكلمة الجريئة ، حاضرة المثقفين ، مدينة الأباء والأجداد إنها ( المحرق ) الباسلة ،النابضة بالأخلاق والقيم والكمال ، وهي نموذجا يحتذي به في مكارم نساءها ورجالها ، ووقوفهم مع الحق ، رجال ونساء لم تدنسها الأموال وحب التزلف والتقرب .

لقد عشت وترعرعت في هذه المدينة وقضيت فيها طفولتي وشبابي وعرفت أهلها بطيب عنصرهم وعفتهم وصبرهم . ولكوني من أسرة تنتمي جذورها لمدينة المحرق ، أنني برسالتي هذه أخاطب أهالي منطقة المحرق الأصيله ليتوجهوا إلى معرفة مايدور حولهم ، والأخطار المحدقة بهم ويكشفوا عما ينطوي من مفاسد وأستغلال وتدوير الثروات لرغائب فردية طامعة . وحين يعي الإنسان مايدور في مجتمعه من تجاوزات فيعني ذلك أنه لابد أن يعمل عقله ويشمر على سواعد الجد ليقضي على كل مجاوزة وألايسكت عن الجور والظلم .

أنني حين أمر وأتجول بين شوارع مدينتي المحرق أرى الظلم الواقع على سكان هذه المدينة العتيقة ، وأرى الفقر المدقع الذي يعيشه أبناء هذه المنطقة ، أرى بيوتهم في وسط الأزقة تكاد تسقط على رؤوس ساكنيها ، والغرف ضيقه لأ تكاد تتسع لأسرة كاملة ، تثقلهم الديون الذين يضطرون إليها لسد أحتياجاتهم المعيشية ، وأحتياجات أبنائهم المدرسية في ظل الغلاء الذي يكتوي منه المواطنون ، مع جمود الرواتب الهزيلة التي لا تسمن ولا تغني من جوع . ومع ذلك يظل (المحرقي) ينتظر الفرج ، بل وينتظر سنوات عجاف ليحصل على منزل من وزارة الإسكان هذه المساكن التى تبنى لتكون الأولوية فيها للمجنسين ، أي تصرف هذا وأية أمزجة التى تعبث بمشاعر أهل المحرق ، وبأي نعت وبأي لغة أصف بها هؤلاء أصحاب القوة الغاشمة التى ترتزق وتملء بطونهم من مائدة الحكام لتذر الفتات للفقراء ، وبأي ميزان أزن هذه التصرفات الدنيئة التى تصدر من أناس يفترشون بساط من سندس ويلتحفون الحرائر الملوثة بشقاء الضعفاء ، ويلمعون أحذية ذوي السلطة .

ولنلقي نظرة على مسرح الواقع ومايجري في هذه المدينة الطيبة ، حين يقوم سلمان بن هندي محافظ منطقة المحرق ويشتري ذمم بعض الفقراء والمساكين وكبار السن ويوقفهم في الشوارع يحملون الأعلام ويزمرون ويدقون الطبول لأجل بضعة دنانير ، يقفون ساعات طوال في حر الشمس لأجل ان يستفيد هو بنفسه وعائلته. إن هذا الإنسان بتصرفه يعمل على تزوير إرادة الطائفة السنية ، ويعمل على تنفيذ أوامر الديوان الملكي الذي يقوده وزيره لممارسة مشروع الفتنة الطائفية والمرسومة والمخطط له من قبله.
إن هذه الأفعال لا تعود بالنفع على أهل المحرق وإنما تعود عليه وحده ، ليترقى في المناصب.
إن هذا الرجل يقوم بتأليف المسرحيات ويحسن إخراجها وفبركتها ويقوم هو ببطولتها ، فمسرحية (حية بية) مسرحية معروفة تتكرر كل سنة ، حيث يغلق السوق من أوله إلى آخره معطلاً بذلك مصالح التجار ، وهو يجري بعرضه وطوله ببشته المذهب حوله أطفال صغار كالمرافق الشخصي والمربية والحاضنة ، وهو قد شارف السبعين من عمره.
إن صدودك يا سلمان بن هندي وأنت تدعي أنك عمدة المحرق وأنت لست كذلك ، ليست من شيم الرجال ، فأهل المحرق لا يحتاجون إلى من ينثر الفتات عليهم ، أو يضع اللقمة في فمهم ويفتح لهم علب السردين ، بل أهل المحرق هم أناس شرفاء كرماء لايقبلون منة أحد ، وليست هناك يد لها فضل عليهم ، يعيشون بكرامتهم ويموتون عليها .
يا مدينة الصمود ... أخاطبكم وأخاطب شيمكم وحرصكم ، إياكم وأن يستدرجكم أحد لتتنصلوا من كرم فضائلكم وأحذروا المندسني في صفوفكم فإنه قل أن يرتجى من ورائهم الخير فإن اليد الشحيحة لا تنضح بالخير . يا أهل المحرق طالبوا بحقوقكم وحقوق أبنائكم فإنكم أولى من الغرباء والمندسين والمنافقين ، وأتحدوا جميعا وأنبذوا الطائفية المقيتة .
يا سلمان بن هندي إني أعلم علم اليقين أنك تتخذ من منصبك سلما للوصول إلى مبتغاك ومشتهاك وحصد المناصب لك ولأخيك صالح بن هندي المستشار لملك البحرين ولأختك منيره بن هندي العضوه بمجلس الشورى وكذلك الأستسيلأ على الأراضي بمنطقة البسيتين ومنطقة الدير بحجة الهبه والعطايا ، فالنساء اللائي يزرنك لأجل بث شكواهن لايلاقين أذان صاغية ، فلماذا إذن تستقبلهن في مكتبك ؟؟؟؟؟ إن النساء اللائي يقصدنك لا يخفين علىَ من أمرهن شيئا .

ياأهلي ... لقد عشت معكم أجمل أيام عمري ، وشاركتكم الملح والزاد وأنتم أقرب إلى قلبي فلا أرتضي خداعكم ، يكفي أننا مخادعون بمجلس شورى سيىء الصيت يمرر قضايا مصيرية من تحت الطاولات وبرلمان أعرج أعوج وديمقراطية لا وجود لها موهومة .
يا أهل المحرق : إن الأصالة (السلفين) والمنبر ( أخوان المسلمين ) يسعون لمصالحهم الشخصية دون مصلحتكم ويلتحفون بعباءة الدين لخداعكم باسم الدين الاسلامي ، ليعيشوا ببطن ممتلىء وكرش منتفخ ، وأهالي الصمود ( المحرق ) يعيشون على الكفاف ، أية إنسانية نتحدث عنها ؟ فيا أهل الشيم ... وأهل الحق بادروا باظهار مافي نفوسكم من شيم وحاربوا من يريد أن يتخذكم مطية يسير عليها إلى هدفه ومبتغاه ، والله يرعاكم فما خاب قوم توكلوا على ربهم ، فأرفعوا أصواتكم .. وطالبوا بحقوقكم .. ولتكن لكم أياد من حديد تمسكون بها بيد الظالمين .


رئيسة لجنة العريضة النسائية
غاده يوسف جمشير
التاريخ : 12-6-2008
مملكة البحرين
مدونة حواء http://bahrain-eve.blogspot.com/

هاتف: 39680807

2 comments:

ريهان الشايع said...

بصراحه أود أن أقف لكي أشكرك يا أخت غادة على هذه الكلمات الجميله الرائعة
لقد تأثرت وذرفت عيني الدموع من رسالتك هذه حيث جعلتني أنتبه إلى أمر كنت لا أعيره أي إهتمام وأتمنى لك التوفيق يا ربي

وشكرا مرةأخرى
ريهان الشايع

♥ Smiley ♥ said...

صراحة اشكج اختي غادة على هذا التنبيه اللي كل اهالي المحرق و غيرهم يحتاجونه. احس ان الوطنية الزايدة و الولاء الزايد عاميهم و مخليهم ما يطالبون بحقوقهم مثل واااايد ناس مالها احقية فالبلد و بعد لها عين تطالب و تطالب ولاسف واييد من مطالبهم قاعدة تتحقق، الله يكون بالعون